تنبيه بشأن الرسالة السابقة ( بِدع شهر رجب )

1 view
Skip to first unread message

مجموعة بريد التميز

unread,
May 14, 2013, 8:14:29 AM5/14/13
to مجموعة بريد التميز


 

http://www.up9or.com/altmiz-mail.gif

 

http://s05.flagcounter.com/mini/2HV2/bg_FFFFFF/txt_000000/border_CCCCCC/flags_0/%22%20alt=%22free%20counters%22%20border=%220%22

http://cb.amazingcounters.com/counter.php?i=2880762&c=8642599   http://cb.amazingcounters.com/counter.php?i=2880885&c=8642968

AlTmi...@gmail.com  : للتواصل

http://whos.amung.us/swidget/2iz8c5i5qemb.png

---------




    http://up9or.com/ff.png   http://up9or.com/google+.png   http://up9or.com/youtube.png

 



 
العضو المرسل:
إدارة المجموعة
(عضو متميز)
StarStarStarStarStar

 

 

 

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 



اخطأنا في الرسالة السابقة ذكرنا في الرسالة :

(( أما العمرة فلا بأس بها في رجب لما ثبت في الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر في رجب وكان السلف يعتمرون في رجب، كما ذكر ذلك الحافظ ابن رجب رحمه الله في كتابه: (اللطائف) عن عمر وابنه وعائشة رضي الله عنهم ونقل عن ابن سيرين أن السلف كانوا يفعلون ذلك. والله ولي التوفيق. ))



والصحيح :


العمرة في رجب:
يحرص بعض الناس على الاعتمار في رجب ، اعتقاداً منهم أن للعمرة فيه مزيد مزية ، وهذا لا أصل له ، فقد روى البخاري عن ابن عمر (رضي الله عنهما) ، قال: "إن رسول الله اعتمر أربع عمرات إحداهن في رجب ، قالت (أي عائشة): يرحم الله أبا عبد الرحمن ، ما اعتمر عمرة إلا وهو شاهِدُه ، وما اعتمر في رجب قط" صحيح البخاري.

وقد نص العلامة "ابن باز"على أن أفضل زمان تؤدى فيه العمرة: شهر رمضان؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "عمرة في رمضان تعدل حجة" ، ثم بعد ذلك: العمرة في ذي القعدة؛ لأن عُمَرَه كلها وقعت في ذي القعدة ، وقد قال الله سبحانه وتعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)[الأحزاب: 21 - فتاوى إسلامية(

وقال ابن العطار: "وما يفعله الناس في هذه الأزمان من إخراج زكاة أموالهم في رجب دون غيره من الأزمان لا أصل له ، بل حكم الشرع أنه يجب إخراج زكاة الأموال عند حولان حولها بشرطه سواء كان رجباً أو غيره"

لا حوادث عظيمة في رجب:
قال ابن رجب: "وقد روي أنه كان في شهر رجب حوادث عظيمة ، ولم يصح شيء من ذلك ، فروي أن النبي ولد في أول ليلة منه ، وأنه بعث في السابع والعشرين منه ، وقيل في الخامس والعشرين ، ولا يصح شيء من ذلك..."( لطائف المعارف ، ص233)




جزاء الله خير من نبهانا على ذلك وجعلها الله في موازين حسناته ..




altmiz-mail.gif
Reply all
Reply to author
Forward
0 new messages